نـشـرة إخباريـة
image
أشغال الدورة السابعة عشر للمجلس الإداري للوكالة الحضرية للرباط-سلا
الرباط, 10ماي 2018


تحت رئاسة السيد وزير إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة، إنعقدت بتاريخ 10 ماي 2018 بمقر ولاية جهة الرباط -سلا-القنيطرة، أشغال الدورة السابعة عشر للمجلس الإداري للوكالة الحضرية للرباط-سلا وذلك بحضور السيد الوالي وعامل عمالة سلا و عمدة مدينة الرباط وعمدة مدينة سلا والسيد الكاتب العام لوزارة إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة قطاع إعداد التراب الوطني والتعمير ورؤساء الجماعات الترابية والغرف المهنية والمصاح اللاممركزة.
وفي مستهل كلمته، ذكر السيد الوزير، بكون الاجتماع الذي يترأسها
اليوم يهم أحـد أقـدم الوكالات الحضرية التي لها من التجربة والممارسة ما يقرب من ربـع قرن، وهي الوكالة الحضرية للرباط وسلا، الفاعلة في تراب عاصمة المملكة مع كل ما يحيل عليه هذا المعطى من أبـعاد ذات صلة بالجانب السياسي والاقتصادي والاجتماعي والبيئي والعمراني على وجه الخصوص وعلاقته بالتخطيط والتنمية الحضرية اللذين هما مجالا اختصاص هذه الوكالة الحضرية. وأكد السيد الوزيرعلى انه من الرغم من النتائج المهمة التي تم تحقيقها، فإن التطلعات المتزايدة والرهانات الكبرى المتمثلة في مواكبة الجهوية وإنجاح الأوراش التنموية تستلزم بلورة تصور يقوم على:
- تعميم التغطية بوثائق التعمير وفق مقاربة استباقية مبنية على تكريس مبادئ التوافق والحوار والشراكة مع الهيئات الترابية، وتأخذ بعين الاعتبار الخصوصيات المحلية والمعمارية والمشهدية، وذلك من أجل إعداد وثائق تعمير مرنة وقابلة للتنفيذ، تستهدف خدمة المواطنين وتكريس العدالة الاجتماعية، فضلا عن الرفع من جودة المشهد العمراني؛
- تكريس مبدأ التوافق بين الفرقاء المؤسساتيين في ميدان التدبير الحضري لتجاوز الإشكاليات التي يطرحها تدبير الملفات وذلك في إطار يوفق بين احترام المقتضيات القانونية والمتطلبات الجمالية وبين ضرورة تشجيع الاستثمار وما يقتضيه ذلك من سرعة في البث في الملفات؛
- تكريس مبادئ الحكامة الجيدة وقيم الشفافية والحياد واحترام القانون مع تقوية سياسة القرب وحسن الإصغاء لانشغالات المواطنات والمواطنين؛
- الأخذ بعين الاعتبار مبادئ التعمير المستدام من خلال إدماج المقتضيات المتعلقة بالنجاعة الطاقية أثناء دراسة ملفات البناء وإدراج العنصر البيئي في دراسات وثائق التعمير؛
- مواصلة المجهودات المبذولة لإدماج السكن الناقص التجهيز ضمن النسيج الحضري المنظم وذلك من أجل تقوية القدرة التنافسية للمجالات العمرانية ومواكبة إنجاز المشاريع التنموية الكبرى التي تعرفهماعدوتي الرباط وسلا؛
- مواكبة الجماعات الترابية عبر تنظيم لقاءات ودورات تواصلية بهدف توحيد الرؤى بشأن والإشكاليات التي يطرحها تدبير الملفات، فضلا عن مواصلة مواكبة تنزيل مقتضيات ضابط البناء العام المحدد لشكل وشروط تسليم رخص التعمير والذي يهدف إلى تيسير شؤون المواطنين وتشجيع الاستثمار وتحسين مناخ الأعمال، وهي الوثيقة التي قد أنهينا تحيينها وتجويد مضامينها.

وبعد تفحص الحصيلة التي قدمتـها السيدة المديرة العامة للوكالة الحضرية للرباط وسلا و اللتيتمثلت في:
مجالي التخطيط والتدبير الحضريين:
• 4 دراسات لتصاميم التهيئة مصادق عليه، وهي :

- تصميم التهيئة والإنقاذ للمدينة العتيقة للرباط
- تصميم تهيئة تراث مدينة الرباط
- تصميم التهيئة لجماعة أبي القنادل
- تصميم التهيئة لجماعة السهول

• 3 دراسات لتصاميم التهيئة في المراحل النهائية للمصادقة، وهي :

- مشروع تصميم التهيئة والإنقاذ للمدينة العتيقة لسلا
- مشروع تصميم التهيئة الموحد لمدينة سلا
- مشروع تصميم التهيئة لجماعة عامر

• 2 دراسات لتصاميم التهيئة في مرحلة الموافقة،وهي :

- مشروع تصميم التهيئة الموحد لمدينة الرباط
- مشروع التصميم التعديلي لتصميم تهيئة هضبةعكراش- قطاع 1-

المصادقة على 04 تصاميم تهيئة، ينضاف إلى مجهوداتها المبذولـة في ميدان التسيير الحضري الذي سجل دراسة وإبداء الرأي في3270طلبًا يتعلق برخص البناء والتجزيء وتقسيم العقارات وإحداث المجموعات السكنية، حصل منها 2332 طلبًاعلى الموافقة أي بنسبة 71%. كما تمت دراسة 84 مشروع في إطار اللجنة الجهوية المكلفة بدراسة مشاريع الاستثمار.
فيما يخص تكريس الولوج إلى المعلومة عبر وضع مجموعة من وثائق التعمير مصادق عليها رهن إشارة العموم بالبوابة الالكترونية للوكالة الحضرية، وتسليم مذكرة المعلومات على النيت، الشيء الذي اعتبره السيد الوزير، مستوى عال من الشفافية أبانت من خلاله الوكالة الحضرية للرباط وسلا عن انخراطها التـام في التنزيل الفعلي لمقتضيات الدستور المتعلقة بالحق في الحصول على المعلومـة سواء من أجل المحافظة وتثمين الممتلكات أو تشجيع الاستثمار.
وفي ختام مداخلتـه، أكـد السيد الوزير، أن هكذا مبتغى وآفـاق تـرسـم للعاصمة الرباط وسـلا، يستدعى تضافر جهود كل المتدخلين في التخطيط والتدبير الحضريين لرفع التحديات الراهنة والمستقبلية تحت القيادة السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس أيـده الله ونصره.
كما توج هذا اللقاء بعقد اتفاقية-إطار بين الوكالة الحضرية للرباط-سلا و مدرسة الهندسة المعمارية التابعة للجامعة الدولية للرباط
وبعد المصادقة على التقارير الأدبية والمالية والبرامج التوقعية للمؤسسة، تمت تلاوة نص برقية الولاء والإخلاص المرفوعة إلى السدة العالية بالله صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده.

النسخة السادسة للموقع الإلكتروني "الوكالة الحضرية للرباط و سلا " © 2016